مقالات عامة

خصائص التفكير الناقد

خصائص التفكير الناقد

يمتلك التفكير الناقد العديد من المميزات التي تميزه عن أنواع التفكير الأخرى، والتي تجعله شاملا لها و جامعا لمعانيها، وللتعرف على أهم معانيها، تابع هذا المقال

ما هو التفكير الناقد

ميز الله الأنسان عن غيره من المخلوقات بالعقل، الذي جعل الأنسان قادر على اتخاد العديد من القرارات
الهامة والصحيحة في حياته، كما ساهم في زيادة قدرة الأنسان على تحليل العديد من المواقف، والقيام
بالعمليات الحسابية المختلفة، فحياة الأنسان قائمة على عملية التّفكير التي تسهل وتخطط حياة الأنسان
هناك أنواع مختلفة ومتعددة من التفكير، ومن أبرزها التّفكير النّاقد الذي يقوم على تحليل المواقف والظواهر
التي تجري في حياة الأفراد، كما يمتلك هذا النوع من التفكير مجموعة من الخصائص التي تضعه في أطار مميز عن
أنواع التفكير الأخرى، ومن أهم هذه الأنواع التفكير الإبداعي والتفكير الاستراتيجي، وفي بعض الأحيان يتم
خلط أكثر من نوع من أنواع التفكير، وذلك للحصول على نظرة كاملة وشاملة للعديد من الأمور.

خصائصه

يمتلك التّفكير النّاقد مجموعة من الخصائص التي تجعله مختلف عن العديد من أنواع التّفكير الأخرى، ومن أهم هذه الخصائص:

  • الاستفادة من خبرات الماضي:
    في هذا النوع من التفكير يتم دراسة العديد من التجارب السابقة التي جعلت الأنسان يكتسب
    العديد من الخبرات، ويتم مناقشتها بأسلوب قائم على الاستفادة من تلك التجارب في الواقع الحالي
    مما يساهم وبشكل كبير في التخلص من العديد من العقبات والمشاكل التي تحدث في حياة الأنسان.
  • الموضوعية:
    وهي تعتبر أحدى اهم خصائص التفكير الناقد، والقائمة على أن يكون الفرد واقعياً في حياته، والابتعاد
    قدر المستطاع عن التحيز الى رأي معين، وعدم التعصب الى أفكاره الشخصية، فذلك يجعله غير قادر
    على التفكير الناقد بشكل صحيح.
  • المنطقية:
    يعتمد التفكير الناقد وبشكل كبير على المنطق في الربط بين الأسباب والنتائج التي حصلنا عليها
    كما يقوم على تحديد المشكلة على أسس منهجية تراعي العديد من العمليات التي لها علاقة بشكل
    كبير في وجود المشكلة، ولهذا يفتقر التفكير الناقد الى العشوائية في حل جميع المشاكل.
  • الشمولية:
    يمتلك التفكير الناقد نظرة تشمل جميع المشاكل والأحداث التي يسعى الانسان الى إيجاد حلول لها
    لذلك فهو يهتم بأصغر التفاصيل، وبالتالي تجعله قادر على تحديد جذور المشكلة الأساسية.
  • امتلاك المعرفة:
    يحتاج التفكير الناقد الى امتلاك قاعدة كبيرة من الخبرات العملية، أو مجموعة كبيرة من المعلومات الدقيقة
    التي تساهم في الوصول الى حلول مختلفة تهتم بكافة تفاصيل التي تحاصر المشكلة.
  • وجود المنهجية الواضحة:
    يعتمد التفكير الناقد على وضع خطط واضحة من أجل الوصول الى الهدف المراد تحقيقه، فيتوجب على
    الشخص السير في مجموعة من المراحل المنظمة، وذلك من أجل الوصول الى نتائج منطقية.
إقرا أيضا:  ما هي أعراض اكتئاب فصل الشتاء

مصادر و مراجع

مصدر1

نتـالي عابد، مدققة وكاتبة في موقع ويكي عرب، حاصلة على البكالوريوس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية من الجامعة الأردنية، أعمل من أجل إثراء المحتوى العربي على المستويين المحلي والعالمي، وذلك لأن المعلومة يجب أن تكون حرة.

السابق
علاج حموضة المعدة
التالي
أنواع الإفلاس في القانون التجاري