الصحة

خراج الدماغ أعراضه و أسبابه و علاجه و مضاعفاته و تشخيص الإصابة فيه

خراج الدماغ أعراضه و أسبابه و علاجه و مضاعفاته و تشخيص الإصابة فيه

خراج الدماغ

خراج الدماغ هو تورم مليء بالقيح في المخ،يحدث عادة عندما تدخل البكتيريا أو الفطريات إلى أنسجة المخ بعد التعرض لإصابة شديدة في الرأس.

أعراض خراج الدماغ

قد تتطور أعراض خُراج الدماغ بسرعة أو ببطء ولكن يمكن أن تشمل:

  •  الصداع،وهو غالبًا ما يكون شديدًا،يقع في قسم واحد من الرأس ولا يمكن تخفيفه بواسطة مسكنات الألم
  • التغيرات في الحالة العقلية،مثل الارتباك أو التهيج
  • مشاكل في وظائف الأعصاب،مثل ضعف العضلات،أو ضعف النطق أو الإصابة بالشلل على جانب واحد من الجسم.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم
  • الشعور بالتعب
  • تصلب الرقبة 
  • التغيرات في الرؤية،مثل عدم وضوح الرؤية أو الرؤية المزدوجة،وذلك بسبب الخراج الذي يضغط على العصب البصري.

"أعراض

أسباب الإصابة بخراج الدماغ

هناك 3 طرق رئيسية يمكن أن يتطور بها خُراج الدماغ،وهي:

  • وجود عدوى في جزء آخر من الجمجمة،مثل التهاب الأذن،التهاب الجيوب الأنفية، أو خراج الأسنان، والتي يمكن أن تنتشر مباشرة في الدماغ.
  • وجود عدوى في جزء آخر من الجسم على سبيل المثال العدوى التي تسبب  انتشار الالتهاب الرئوي في المخ عن طريق الدم.
  • وجود إصابة أدت إلى فتح الجمجمة، مما يسمح للبكتيريا أو الفطريات بالدخول إلى المخ.

تشخيص الإصابة بخراج الدماغ

في حالة الاشتباه في حدوث الإصابة بخراج في الدماغ،سوف يتم إجراء تقييم مبدئي للحالة استنادًا إلى الأعراض والحالة الطبية للمريض،وما إذا كان مصابا بعدوى حديثة أو ضعف جهاز المناعة.

 يمكن أيضًا إجراء اختبارات الدم للتحقق من وجود إصابة.

إذا تمت إحالتك إلى المستشفى لإجراء مزيد من الاختبارات،فقد يتم فحصك بإحدى الطرق التالية :

  • الأشعة المقطعية:  حيث تستخدم سلسلة من الأشعة السينية لإنتاج صورة مفصلة من داخل جسمك.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي : الذي يستخدم مجالات مغناطيسية قوية وموجات الراديو لإنتاج صورة مفصلة من داخل الجسم.

علاج خراج الدماغ

يعتبر خراج المخ حالة طبية طارئة،حيث يمكن أن يؤدي التورم الناجم عن الخراج إلى تعطيل تدفق الدم والأكسجين إلى المخ. 

إذا تركت الحالة دون علاج،فإن خراج المخ يمكن أن يتسبب في حدوث تلف دائم في الدماغ وقد يكون قاتلاً.

عادة ما يتم علاج خُراج الدماغ باستخدام مزيج من:

  • الأدوية، إما المضادات الحيوية أو مضادات الفطريات
  • الجراحة، إما استنزاف الخراج من خلال إجراء ثقب في الجمجمة أو فتح الجمجمة وإزالة الخراج بالكامل.

غالبًا ما يبدأ العلاج بالمضادات الحيوية قبل تأكيد التشخيص لتقليل خطر حدوث مضاعفات.

مضاعفات خراج الدماغ

يمكن أن تشمل مضاعفات خُراج الدماغ حدوث ما يلي:

  • تلف في الدماغ: قد يؤدي خراج الدماغ إلى الإصابة بتلف الدماغ إذا تأخرت عملية التشخيص والعلاج.
  • الصرع: حيث تحدث للشخص نوبات صرع متكررة.
  • التهاب السحايا: وهي عدوى تهدد الحياة وتصيب الأغشية الواقية حول الدماغ،وتتطلب تلك الحالة علاجًا عاجلاً.

المصادر و المراجع

Brain abscess

السابق
العناية بالبشرة المختلطة طبيعياً و بعض الخلطات المناسبة لها
التالي
ما هي الأغذية التي تقوي الذاكرة