مقالات عامة

خاطرة بعنوان أحلام منتظرة

خاطرة بعنوان أحلام منتظرة

خاطرة

فى ليله كان القمر فيها مكتملاً يتبختر مختالاً فى حضن السماء..!
ونوره أضاء قلبى بهجه وضياء…
فعانقت أمنياتى السماء..وتسارعت أحلامى لتنسج بخيوطٍ مرصعه
بالامل الوضاء…
وسكون الليل حولى يعزف أجمل الحان المساء على أوتار قلوبٍ مرهفه الاحساس طالما أرهقها السهر على ضوء القمر…
تتأمل منتظرةً على شطآن الحياه ما يخبئه لنا القدر فى طياته…
ما بين ترقبٍ وقلق هدوءاً وضجيح حزنٍ وفرح خوفٍ و أماناً تنتظر…
فتبحر أفكارنا ويرافقها القمر وضوؤه ينير لها عتمة ليلٍ …فتبحر عبر
الافق الواسع باحثةً عن مرفأٍ يشعرها بالأمان ..لتستريح بعد عناء كان..
مجتازةً كل الصعاب مدركةً ان ما تفعله هو الصواب..
فلا تستسلمى وقاومى بمجاديفَ من الصبر..حتماً ستصلى
فلما الخوف ما دام القمر رفيقك مع الايام..!؟
لكنك بعيداً يا قمرى القريب..
نعم بعيداً والمسافه تفصلنا …لكن قريباً من روحك
فهل تكفيكِ روحى يا رفيقه الايام؟
تكفينى وكيف لا وانا أشعر بها دوماً ترافقنى فى كل مكان..
كزهورٍ تنشر عبيرها وعطورها الدائمه حولى لتشعرها بالسعاده
والاطمئنان
سنكمل رحلتنا لعلنا نجد نفسنا فى مدينه الاحلام..
محققين أمنياتنا التى أحتضنتها السماء..فى ليله على ضوء القمر.

إقرا أيضا:  من سيرة نيلز بور
السابق
فرط الحركة: أسباب اضطراب فرط الحركة عند الأطفال و علاجه
التالي
طرق صيد السمك