الحيوانات

حقائق غريبة عن الذئاب

حقائق غريبة عن الذئاب

الذئاب

عرفت الذئاب بمثابة الآلهة في كل ما ورد من الأساطير الرومانية القديمة، فهي التي قامت برعاية مؤسسا
روما رومولوس وريموس، اضافة الى كون الذئاب أول ما استنسخه الإنسان من انواع الحيوانات،
وللتعرف على المزيد من الحقائق الغريبة عن الذئاب، تابع المقال التالي.

وجود الذئاب السوداء

بعد العديد من الدراسات والأبحاث التي اجراها العديد من المختصين والدارسين، اظهرت دراسة بجامعة
ستانفورد في العام 2008م، أن الذئاب السوداء هي حاصل لطفرة جينية نتجت من تزواج الذئاب ذات اللون
الرمادي مع الكلاب، وكون اللون الأسود من الصفات السائدة في الكلاب فمن الطبيعي انتقالها وظهورها في
نتائج النسل، وتحدثت الدراسة عن التقدم في علاج بعض الأمراض المعدية في الذئاب السوداء، ويكثر انتشار
الذئاب السوداء في امريكا الشمالية.

الذئاب الهجينة

بعد قيام الاختبارات الجينية بالكشف على العينات التي تم اصطيادها من حيوان القيوط في ولاية ماين،
تبين وجود ما يقارب الاثنين وعشرون قيوط من العينة من نسل الذئاب، واطلق عليه العلماء اسم الذئب القيوط،
وهي اكبر من القيوط من ناحية الحجم، وتمتاز بشدة مكرها، ومستويات عدوانها الشديدة وعدم خوفها من
البشر.

أكل الذئاب لبعضها

ومن أهم الحقائق الغريبة عن الذئاب هو بأن الذئاب في بعض الاحيان تقوم باكل المرضى أو المصابين من
قطيعهم، ومن الممكن ان تقوم ابنائهم بأكلهم، اضافة الى ان قتال الذئاب لا ينتهي إلا بقتل جميع الذكور
منهم.

أحجام الذئاب

وفي ما يتعلق بأحجام الذئاب ،يقل حجم الذئب كل ما اقترب مكان وجوده على الخط الإستوائي،
وحيث ان ذئاب المناطق الإستوائية تضاهي في أحجامها أحجام الكلاب المتوسطة،
بينما من الممكن أن يتجاوز حجم الذئب المائة وعشرون رطلا في المناطق الشمالية من الكرة الأرضية.
وفي عام 1939م، تم اصطياد أكبر ذئب في أمريكا الشمالية وتحديدا في الاسكا، حيث بلغ حجمه مئة
وخمسة وسبعون رطلا، ولكن لا يزال أكبر ما سجل في احجام الذئاب هو الذئب الذي تم اصطياده في أوكرانيا
وقد بلغ حجمه مئة وتسعون رطلا.

إقرا أيضا:  معلومات عن ثعلب الصحراء

الذئاب المسعورة

لطالما ارتبط مفهوم السعر بالكلاب، وعلى الرغم من كون الذئاب ليست ناقلا رئيسيا لداء الكلب، الا انها قد تصاب بالمرض من احدى الحيوانات الناقلة له مثل الراكون أو الثعلب، واذا ما تم اصابة الذئب بداء الكلب فان اعراضه سرعان ما تظهر ، وتتمثل تلك الأعراض بالغضب الشديد والهجوم على البشر، ومع التطور الهائل الذي شهدنه المجالات الطبية واكتشاف علاج لداء الكلب، الا ان بعض الإصابات التي يقوم فيها الذئب باستهداف الرقبة او المناطق القريبة من الراس، يمكن فيروسات الداء من اصابة المخ وتعطيله قبل الحصول على اي نوع من انواع المساعدات الطبية.

إقرا أيضا:  أشرس الكائنات البحرية في العالم

السابق
معلومات عن ثعلب الصحراء
التالي
معلومات عن حيوان الأسد