تشارلي شابلن السعيد الحزين

كتابة: اماني محمد - آخر تحديث: 19 نوفمبر 2019
تشارلي شابلن السعيد الحزين

تشارلي شابلن

يعتبر تشارلي شابلن أشهر وأنجح الممثلين الكوميديين في العصر الحديث، وقدم تشارلي شابلن العديد من الأدوار التي يعد أشهرها هو ذلك الدور الذي يمثل فيه الصعلوك. ولكن هل كانت حياته سعيدة أم حزينة؟ هذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال.

معاناة الممثل الكوميدي تشارلي شابلن

قد يعتقد البعض أن تشارلي عاش حياة مرفهة، ولكن على العكس، كان والد تشارلي ووالدته يعملان بمجال التمثيل، وقد يفهم البعض أنهم سهلوا عليه الطريق، ولكن على العكس فقد لاقى صعوبات كثيرة، فقد بدأ طريقه فقيراً مشرداً حتى أصبح ثرياً ومشهوراً

مولد الممثل الكوميدي

أما عن حياة الممثل الكوميدي تشارلي تشابلن فقد كانت معاناة، وقصة كفاح، حيث التقى سبنسر تشابلن الذي كان من المغنيين الفرنسيين المشهورين للميوزيك هول بممثلة ناشئة يهودية الأصل، وذلك في عام 1888م وقررا الزواج وفي أبريل عام 1889م استقبلا مولودهما الأول واختاروا له اسم “تشارلي”. وعندما بلغ عامين كانا يصحبانه معهما في الحفلات الغنائية، وكان يبدي اندماجاً كبيراً رغم عدم معرفته بالموسيقى، ولم تدم هذه الحياة طويلاً فقبل أن يتم تشارلي عامه الثالث قرر أبويه الانفصال، ورحل الأب تاركاً الطفل مع أمه الفقيرة.

إقرا أيضا :  عبد الله الحظرد صاحب كتاب العزيف

نشأة تشارلي شابلن

اتصفت حياة الممثل الكوميدي “تشارلي تشابلن” بالبؤس والمعاناة، فقد عاش في ضاحية فقيرة بلندن تدعى “والورث”، ثم رفدت الأم من المسرح لإصابتها بمرض أثر على أحبالها الصوتية، ثم عاشت الأسرة في حزن وبؤس شديدين، واضطر الطفل الصغير للعمل حتى يكسب قوت يومه وكان يساعده أخوه الأكبر “سيدني” الذي عمل كماسح للأحذية في أحد شوارع لندن، ثم تدهورت الأمور بعد ذلك حيث أنه لم تقدر الأم على إطعام الطفلين، ووضعت السلطات الإنجليزية الطفلين في ملجأ، وبعد مرور أسابيع قليلة تم نقل الطفلين إلى مدرسة “هانويل الداخلية”.

عمله منذ نعومة أظافره

حصل تشابلن على قدر من التعليم، ثم خرج من الملجأ، ولم يختلف الحال كثيراً عن قبل دخوله الملجأ، فعند بلوغه 13 عام، تُوفي والده من أثر الخمور، وتدهورت حالة أمه الصحية فأصيبت بانهيار عصبي حاد، دخلت على أثره أحدى المصحات النفسية، فلم يجد الطفل الصغير ما يرعاه فاضطر أن يعمل حتى يجد قوت يومه، ولم يكن أمامه إلا العمل كصبي حلاق، وكان يجد متعته في مراقبة المارة، وفي مرة وجد شخص عجوز يمشي بطريقة غريبة فقلَّده، وكان الأمر بالنسبة له مجرد لعب، ولم يدري أن هذه المشية ستصير أشهر مشية في تاريخ السينما الكوميدية العالمية.

هجرته إلى العالم الجديد

حينما تجاوز تشارلي شابلن العشرين عاماً. كانت الأضواء تتجه إلى العالم الجديد “أمريكا” وكان الانتقال إليها حلم كل المراهقين في العالم، فقد عرض “سيدني” على أخوه “تشارلي” الهجرة إلى أمريكا، وكان يتوقع منه الرفض؛ لأنه كان يعمل في إحدى الفرق المسرحية بلندن، ولكنه فوجئ بموافقته، فقد كان سيدني يسعى للنجاة من حياة الفقر والتقشف التي يعيشها، وكان أخوه أيضاً يسعى لذلك، إلى جانب كونه يريد أن يترك المسرح ويذهب إلى السينما.

شخصية الصعلوك

شخصية الصعلوك تشارلي شابلن
شخصية الصعلوك تشارلي شابلن

بعد رحلة طويلة من المعاناة استطاع تشارلي الحصول على أدوار صغيرة في إحدى الفرق المسرحية، وفي ليلة حضر المسرح المخرج الأمريكي الكوميدي   “ماك سينت” وعندما شاهده أعجب به وكان عمره حينها 24 عاماً، واصطحبه على الفور إلى شركة “كيستوف” لإنتاج الأفلام، وهناك قدم مشهد كوميدي، انبهر به شركاء شركة “كيستوف” وتعاقدوا معه، وداخل مكتب شركة كيستوف قام تشابلن بمشاركة سينت والمنتجين برسم تفاصيل شخصية “شارلو” أو الصعلوك أو المتشرد، واختاروا له بذلة سوداء وقبعة صغيرة، وشارب قصير، ليصنعوا بذلك أشهر شخصيات تشارلي تشابلن، وأشهر الشخصيات الكوميدية في تاريخ السينما الكوميدية العالمية.

إقرا أيضا :  سيرة حياة محمد راتب النابلسي

المصادر والمراجع

Charles Chaplin (1889–1977)

15 مشاهدة