أنهار وبحيرات

بحيرة فيكتوريا منبع نهر النيل

بحيرة فيكتوريا منبع نهر النيل

بحيرات

تعد بحيرة فيكتوريا من اشهر البحيرات في العالم، حيث تتميز بحيرة فيكتوريا بكونها أكبر بحيرة في قارة أفريقيا وهي المصدر الأساسي لمياه نهر النيل وتقع أيضًا في تنزانيا وأوغندا وتطل على دولة كينيا، كما أن فيكتوريا تبلغ مساحتها 69 كيلو متر مربع، وتعد ثاني أكبر بحيرة عذبة في العالم بأكمله وعرضها يصل إلى 240 كيلو متر.

بحيرة فيكتوريا منبع نهر النيل

  • تعد بُحيرة فِيكتوريا من افضل واكبر بحيرات العالم ولها شهرة كبيرة كما أنها هي المصدر الأول لمياه نهر النيل، تحتوي بحيرة فيكتوريا على الكثير من الشعب المرجانية واكثر من 200 نوع مختلف من الأسماك بالإضافة إلى سمك البلطي والذي يعد أكثر الأسماك مبيعا في العالم.
  • يعتمد الكثير من السكان المجاورين لبحيرة فيكتوريا عليها بشكل كبير من أجل حياتهم وطريقة معيشتهم، حيث يبلغ عدد تلك السكان إلى 30 مليون شخص يمكثون بالقرب من هذه البحيرة، يوجد منهم 2 مليون شخص فقط يعمل في مهنة الصيد ويعيش على ضفاف تلك البحيرة الجميلة.
  • يعد السمك المستخرج من بحيرة فيكتوريا من افضل الأسماك وأكثرها انتشارا بالإضافة حيث أن السمك يعد من احدى الوجبات الأساسية للكثير من الأشخاص في ذلك الوقت، يمكن أيضًا لتلك المحطة أن تقوم بتوليد ما يقارب من 260 ميجا واط من الكهرباء وبالتالي فأن هناك الكثير من المشاريع المتعددة بها.
  • كما أن نهر النيل يعد من اكثر الأنهار طولا في العالم حيث أن يصل طوله إلى 6590 كليو متر تقريبا وتدفق له المياه من بُحيرة فِيكتوريا الشهيرة والتي تعد من اجمل بحيرات العالم العذبة، حيث أنها ثاني أكبر بحيرة عذبة على مستوى العالم بعد البحيرة العذبة الأولى ذات الشهرة.
إقرا أيضا:  كم عدد البحيرات في السويد

معلومات حول بحيرة فيكتوريا

 

-
بحيرة فيكتوريا منبع نهر النيل
بحيرة فيكتوريا منبع نهر النيل

يوجد الكثير من المعلومات المختلفة حول بُحيرة فِيكتوريا ومنها:

  • توجد البحيرة في شرق قارة أفريقيا وتتوزع على ثلاث دول مختلفين ومنهم تنزانيا التي تحتل نسبة كبيرة من مياه تلك البحيرة وتصل تلك النسبة إلى 51% أما دولة أوغندا فهي تحصل على نسبة 43% من مياه البحيرة، ودولة كينيا تحصل على نسبة 6% فقط من مياه بُحيرة فِيكتوريا.
  • تعد البحيرة من افضل واضخم بحيرات العالم، حيث تبلغ مساحة تلك البحيرة ما يصل إلى 69485 كم مربع، يقصدها السائحون من جميع أنحاء العالم من أجل مشاهدتها والتصوير بجانبها.
  • طول البحيرة في الشمال يبلغ حوالي 337 كم، أما عرض بحيرة فيكتوريا فأنه يصل إلى 240 كم، وتتخطى سواحل فيكتوريا إلى 3220 كم في الطول، تحتوي البحيرة على المزيد من الشعب المرجانية والعديد من الصدف بالإضافة إلى أنواع متعددة من الأسماك المختلفة.
  • يعد حوض بُحيرة فِيكتوريا من الأحواض الكثيفة بالسكان والزراعة وعمليات الصيد أيضًا، بالإضافة إلى أن تلك المنطقة ذات أهمية كبيرة ولكن كان هناك نقص شديد في كمية الأسماك وهذا يرجع إلى الصيد الجائر للأسماك في الفترة التي تسبقها، ولذلك تم طرح بعض السياسات الهامة من أجل حماية الأسماك والثروة السمكية بشكل عام.
إقرا أيضا:  أهمية نهر النيل لمصر

 مخاطر بيئية لبحيرة فيكتوريا

هناك الكثير من المخاطر البيئية التي تمر بها بُحيرة فِيكتوريا والتي يجب عليك أن تكن على علم بها ومن تلك المخاطر هي:

  • تعاني بحيرة فيكتوريا من التلوث والتهديد البيئي الذي تمر به بشكل كبير وهذا يحدث نتيجة تراكم الكثير من الحشائش في البحيرة والمغذيات المختلفة وبالتالي تلوثت البحيرة بشكل كبير، مما أدى إلى خصوبة تربة البحيرة وقل صيد الأسماك في تلك الوقت بالإضافة إلى أن البحيرة انتشر فيها الكثير من الأمراض والفيروسات المختلفة.
  • كما أن الحياة الحضارية والتنوع البيولوجي أثر بشكل كبير وقوق على صندوق الحياة البرية ولذلك تم استنزاف أكثر من 70% من الغطاء الحرجي في البحيرة، حيث أن عملية التخصيص قضت على جميع تلك الأشياء التي كانت من الممكن أن تساعد في تطور هذه البحيرة الرائعة، ولكن مع تدخل العامل البشري وقلة الوعي تراجعت البحيرة كثيرا عن مما كانت عليه من قبل.
  • بالتالي لم تكن البحيرة مثل السابق أي منذ 60 سنة ماضية، وكما ذكرنا فأنه راجع إلى العوامل البشرية التي أدت إلى تراجع جودة وجمال تلك البحيرة المثالية.
إقرا أيضا:  أجمل البحيرات حول العالم

المصادر والمراجع

السابق
طرق تجفيف الورد في المنزل
التالي
أهمية دراسة السيرة النبوية