الاداب والشعر

الفن في القرون الوسطى

الفن في القرون الوسطى

يعبر الفن في القرون الوسطى في العالم الغربي عن امتداد لاكثر من 1000 عام من الفن في أوروبا والشرق الاوسط وشمال إفريقيا، ويتضمن حركات الفن الرئيسية والفنون المحلية أو الوطنية و الاقليمية، وما اشتملت عليه العصور الوسطى من انواع الادب أو احياءه أو حتى تجديده، إضافة الى تناول الفن في العصور الوسطى الحرف الفنية وشخوص الفنانين أنفسهم.

الملامح الفنية في القرون الوسطى

  • قدمت العصور الوسطى العديد من أشكال الفن وتشمل المنحوتات، المخطوطات المزخرفة الزجاج الملون، الأشغال
    المعدنية والفسيفساء التي تتميز بمعدل بقاء أعلى من غيره من أشكال الفنون التي يتم حفظها بعناية، مثل اللوحات
    الجدارية المرسومة، والعمل على المعادن أو المنسوجات الثمينة والتي تتضمن زخرفة الأنسجة خاصة في الجزء  الأول
    من فترات العصور الوسطى والتي عرفت باسم “الفنون الدقيقة”، أو الفنون الزخرفية مثل الاشغال التي تمت على القطع المعدنية، والزخرفة باستخدام المعادن الثمينة والتي تميزت بقيمتها العالية والتي فاقت قيم اللوحات أو المنحوتات الضخمة.
  • تأثر الفن في القرون الوسطى بالتراث الفني للإمبراطورية الرومانية والتقاليد التصويرية للكنيسة المسيحية الأولى، ويعد فن
    القرون الوسطى نتاجا لتفاعل العناصر الكلاسيكية لفن المسيحيين الأوائل مع الثقافة الفنية البربرية، ووصف هذا النتاج بانه ارث فني رائع أضيف الى فنون القرون الوسطى الابداع والروعة.
  • إضافة الى ما احتواه الفن في العصور الوسطى من الجوانب الشكلية الكلاسيكية الا انه احتوى على بعض التقاليد الواقعية التي وصلت من الفن البيزنطي خلال الفترة.
  • وشهد القرن التاسع عشر كما هائلا من الإنجازات التي كانت سببا رئيسا في تطور الفن الغربي.
إقرا أيضا:  أجمل ما قيل في الحب

نظرة عامة عن الفن في القرون الوسطى

  • في بداية الامر وحتى العام 800 ميلادي، تعرضت العصور الوسطى لتراجع وانخفاض مستويات الرخاء والاستقرار والسكان
    ومن ثم بدأت تدريجيا بالارتفاع المنتظم الى حد ما، حتى النكسة الكبرى التي شهدتها العصور الوسطى، وهي الموت
    الأسود عام 1350، والذي أودى بحياة ما لا يقل عن ثلث مجموع السكان في أوروبا، وعانت أوروبا من نقص العمالات وعدم
    الاستقرار حتى القرن الحادي عشر،
  • وفي بداية العصور الوسطى كانت الأعمال الفنية إضافة الى كونها نادرة، ذات قيم مكلفة، حيث ارتبطت بالنخبة العلمانية و
    الكنائس الكبرى، والتي قام الرهبان بإنتاجها، وبحلول نهاية العصور الوسطى أصبحت الاعمال الفنية موجودة في القرى الصغيرة
    واعداد كبيرة من البيوت البرجوازية في المدن، وباتت تنتج في العديد من الأماكن الصناعية المحلية الهامة، مع فنانين من الأكليروس.
    ولكن أتاحت قاعدة القديس بنديكت بيع الأعمال الفنية من قبل الرهبان، ويعتقد بأن انتاج الفن الأكبر كان في فترة الرهبان.
إقرا أيضا:  شعراء المعلقات العشر

مصادر ومراجع

إقرأ أيضا:أفضل كتاب الأدب الفرنسي

مصدر1

مقالات ذات صلة

إقرا أيضا:  كيفية كتابة المقال
إقرأ أيضا:قصة قصيدة صوت صفير البلبل للأصمعي

نتـالي عابد، مدققة وكاتبة في موقع ويكي عرب، حاصلة على البكالوريوس في العلوم السياسية والعلاقات الدولية من الجامعة الأردنية، أعمل من أجل إثراء المحتوى العربي على المستويين المحلي والعالمي، وذلك لأن المعلومة يجب أن تكون حرة.

السابق
التعامل مع سخرية الزوج
التالي
الخرائط الذهنية و فوائدها