الصحة والجمال

الفرق بين ماء الورد وماء الزهر

الفرق بين ماء الورد وماء الزهر

هناك العديد لا يميزون بين ماء الورد و ماء الزهر ، ويعتقدون أن كلاهما مادة واحدة، لكن هذا الإعتقاد غير صحيح، وفي هذا المقال سنقوم بتوضيح وجه الإختلاف بينهما.

 

وجه الإختلاف بين ماء الورد و ماء الزهر

ماء الورد

يتم استخراجه من أوراق الورود الطبيعية مثل الورد الجوري، و يحتوي على زيت الورد والماء المقطر، طريقة تصنيعه معقدة تستغرق وقتاً طويلاً، لكنه يحتفظ بصفاته و فوائده لأكبر مدة زمنية، يتم الاستعانة به لأغراض جمالية للبشرة، وأغراض صحية أخرى للجسم.

ماء الزهر

هو سائل يتم استخراجه من عملية تقطير زهرة شجر النارنج، وهي زهرة من الحمضيات، تشبه البرتقال و لكن طعمها فيه بعض المرارة، تزرع على ساحل البحر الأبيض المتوسط، له رائحة عطرية قوية تختلف عن ماء الورد.

 

استعمالات ماء الورد و ماء الزهر

أهم استعمالات ماء الورد

تختلف استعمالات ماء الورد و ماء الزهر ، يستخد ماء الورد في:

  • يتم استعماله للإهتمام بالبشرة، كونه يضم مجموعة كبيرة من المواد المضادة للالتهابات، الأمر الذي يؤدي إلى تعقيم البشرة من الأوساخ ومنحها الإشراقة واللمعان.
  • يعتبر غسول طبيعي للبشرة حيث أنه يستخدم كمزيل رائع لمستحضرات التجميل.
  • يستخدم ماء الورد كغسول رائع للشعر، مما يعطيه رائحة جميلة و لمعان.
  • منعش طبيعي ومهدئ للأعصاب، وذلك عند إضافته إلى ماء الاستحمام، حيث يمنح الجسم رائحة جميلة، ويزيد من نعومته.
  • يعالج العديد من مشكل العين، ويقلل من الهالات السوداء حولها.
  • يتم استخدامه كغسول للفم، مما يخفف من التهاب اللثة.
  • يعتبر منكه للأطعمة والحلويات، وبالتحديد الحلويات التي تحتوي على القطر.
  • يرافق المشروبات الباردة مثل التمر الهندي، والجلاب، وغيرها من المشروبات التي يتم إعدادها في المنزل.
إقرا أيضا:  حقن البوتكس ومخاطره

 

أهم استعمالات ماء الزهر

  • يعمل على تهدئة الأعصاب، ويخفف من الاضطرابات النفسية مثل التوتر والقلق.
  • يعد معطر لمياه الاستحمام، كونه يعطي الجسم الهدوء والراحة والاسترخاء.
  • يعالج جميع أنواع البشرة، فهو يخفف من التهابات البشرة ويفتحها ويزيد من نعومتها، ولديه القدرة على التغلب على حب الشباب، وتجديد الخلايا التالفة.
  • يستخدم كمطهر عام وغسول للفم، ويمنحه رائحة نفس منعشة.
  • يقضي على مشاكل تشنجات المعدة والمغص والغازات.
  • يمكن استخدامه من قبل الكبار و الصغار، كما أنه يدخل في صناعة الحلويات.
السابق
أحداث معركة الكرامة
التالي
فوائد زيت الأركان للشعر والبشرة