الصحة

الطفل المتوحد ومعاملة الأسرة له

الطفل المتوحد و معاملة الأسرة له و تأثيراته على الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة

عائلة الطّفل المتوحد

أصبح العائلات حديثاً أكثر معرفة في تربية الطفل المتوحد كما أصبحوا يواجهون المشكلات و التحديات الناتجة عن تربية الطفل المتوحد ، ولم تتوقع غالبية الأسر أن حياتها على وشك التغير نتيجة استقبالها طفل مصاب بالتوحد، وأصبح يقع على عاتقهم الآن مسؤوليات كثيرة وتحديات صعبة منها الجانب الأهم وهو كيفية التعامل مع الطفل بشكل يدعم علاجه واستقراره، وفي خضم هذه الصعاب يتولد ضغط على العائلة ويصبح جو الأسرة العام مليئًا بالتوتر، ويقع الأهل فريسة الحيرة في ما يختص بالتعامل مع طفلهم المصاب ويستمرون في طرح الأسئلة حول ما يريده طفلهم، ولماذا يبكي باستمرار دون إيضاح لرغبته في شيء ما.

إقرا أيضا:  مضاعفات عملية استئصال القولون

ويجد الوالدين أنفسهم في جبهة كجبهة الحرب يواجهون الخوف والإحباط نتيجة ضياع محاولاتهم في بناء حياة هادئة، وقد يتفق معهم الطفل في ذات الشعور وقد يتحول إحباط الطفل لسلوك عدواني قاصدًا به أهله أو نفسه مشكلًا تهديدًا على سلامته الخاصة، وسيبقى الأهل قابعين في دوامة إقناع الطفل بأمور كثيرة دون أن يبدي أي استجابة لذلك وسيصل الأمر بهم لاستهلاك طاقتهم الداخلية وإرهاق أجسادهم.

-

ويتميز الطفل المتوحد بعدم الاستقرار في حركته وصعوبة ثباته في مكان لفترات طويلة، وستكون نتيجة ذلك تأثر خروجات العائلة واتسامها بالقلة أو الانعدام لتجنب حالات الغضب من جانب الطفل وميله لنشاط قد لا يبدو مفهوماً للآخرين، كما يميل الأطفال المتوحدون لمد أيديهم وتناول الطعام من صحون الآخرين، فتتولد رغبة لدى الأهل بعدم الاختلاط بالغير تجنباً للإحراج، وسيفوت الأهل كل المناسبات العائلية والأعياد ويضعون أنفسهم في بيئة معزولة قد لانقول أنهم مجبورين بقدر ما أن الخيارات أمامهم ليست كثيرة.

عائلة الطّفل المتوحد
عائلة الطّفل المتوحد

تأثيرات الطفل المتوحد على الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة

بالطبع سيميل الأهل لصرف وقتهم في الاعتناء بالطفل المصاب وسيتأثر باقي الأطفال بذلك وسيفتقدون رعاية والديهم ويعيش الأهل الصراع الدائم بين رغبتهم في توجيه الاهتمام العادل تجاه أبناءهم وبين حقيقة الوضع الصعب. فكيف ستستطيع العائلة شرح الأمر لبقية صغارها؟ وكيف يمكنهم دفع الآخرين لمساعدة الفرد المصاب؟

إقرا أيضا:  أسباب وأعراض التهابات الجلد

تلقي الدراسات الضوء على علاقة الإخوة من ذوي الاحتياجات الخاصة بأخيهم المصاب حيث يظهر الإخوة تكيفاً جيداً مع إصابة أخيهم بالتوحد ولكن ذلك لا يمنع أنهم يعجزون في أحيان كثيرة على مجاراته، وقد يساعد الدعم من جانب الإخوة الصغار العائلة على تيسير أمورها من خلال اطلاعهم على بعض المسؤوليات والمواقف، ومن الأمور التي قد تكون حاجزًا داخل الأطفال : 

  • الإحساس بالعجز بين واقع صعوبة التواصل بينهم وبين أخيهم.
  • الإحساس بالغيرة تجاه الأخ المصاب.
  • صب كل غضب الطفل المتوحد على إخوته.
  • قد يحمل الطفل عبء رعاية أخيه الدائم حتى في المستقبل.

ويجب على الأهل الإصرار على شرح الأمر لأطفالهم بأساليب يفهمونها ووضع مسؤوليات على عاتقهم حتى يكونوا جزءًا مما تمر به العائلة . 

المصادر والمراجع

Parenting a Child With Autism

السابق
تفسير رؤية حيوان التمساح في المنام
التالي
تفسير رؤية المشغولات الذهبية في المنام