مقالات علمية

الدورة الدموية الصغرى في جسم الإنسان

الدورة الدموية الصغرى

الدورة الدموية الصغرى هي جزء من الجهاز الدوري، والذي يشمل القلب والأوعية الدموية، حيث يسمح للدم والأوعية الدموية بنقل و تداول المواد الغذائية.

والدورة الدموية الصغرى تتكون من الأوعية الدموية التي تحمل الدم غير المؤكسج من القلب إلى الرئتين، و بعمليه عكسية أيضا حيث تحمل الأوعية الدموية الدم المؤكسج وتعيده إلى القلب.

ويذكر أن العالم القرشي الدمشقي أبو الحسن الملقب ب “ابن النفيس” كان أول من اكتشف الدورة الدموية، ومن أشهر أقواله أن الدم يُنقى في الرئتين من أجل استمرار الحياة وإكساب الجسم القدرة على العمل’ حيث يخرج الدم من البطين الأيمن إلى الرئتين، حيث يمتزج بالهواء ثم يعود إلى البطين الأيسر”.

 

آلية عمل الدورة الدموية الصغرى في جسم الإنسان

  • عند نبض القلب فانه يضخ الدم عبر الأوعية الدموية المنتشرة في كافه أجزاء الجسم، والتي تشكل مع القلب “جهاز الدوران” أو “الدورة الدموية”، والوعاء الدموي عبارة عن أنبوب يسمح بحركة الدم ذهابا وإيابا، حيث يحمل الدم الغذاء والأكسجين إلى خلايا الجسم، بالإضافة إلى أنه يحمل الفضلات والسموم عند عودته.
  • يعمل جانبي القلب الأيمن والأيسر سوية في آنٍ واحد، وبداية يدخل الدم عبر وريدين كبيرين وهما: الوريد الأجوف العلوي و الوريد الأجوف السفلي إلى القلب ويفرغان ما يحملانه من دم غير مؤكسج في الأذين الأيمن.
  • يقوم الأذين الأيمن بالانقضاض فيندفع الدم إلى البطين الأيمن عبر الصمام الثلاثي الشرفات المفتوح.
  • يمتلئ البطين الأيمن و يتم إغلاق الصمام الثلاثي الشرفات لمنع عوده الدم إلى الأذين الأيمن.
  • عند انقباض البطين الأيمن يخرج الدم إلى القلب عبر الصمام الرئوي ثلاثي الشرفات مرورا بالشريان الرئوي والذي يصب في الرئتين ليحمل الدم المؤكسج.
  • يعود الدم المؤكسج عبر الأوردة ويصب في الأذين الأيسر.
  • ينقبض الأذين الأيسر، ثم يعبر الدم عبر الصمام التاجي إلى البطين الأيسر.
  • يمتلئ البطين الأيسر بالدم و يتم إغلاق الصمام التاجي لمنع عوده الدم إلى الأذين الأيسر.
  • ينقبض البطين الأيسر فيخرج الدم ويغادر القلب من خلال الصمام الأبهري إلى الشريان الأورطي ومنه إلى باقي أجزاء الجسم.
إقرا أيضا:  الطاقة المتجددة

آلية سريان الدم عبر الرئتين

  • يخرج الدم من الصمام الرئوي ثلاثي الشرفات عبر الشريان الرئوي إلى الرئتين.
  • يتم توزيع الدم من الشريان الرئوي إلى الشعيرات الدموية الصغيرة المنتشرة في الرئتين، أما الهواء فانه يمر من الحويصلات الهوائية في الرئتين عبر جدران الشعيرات الدموية و يستقر في الدم الموجود في هذه الشعيرات، وفي الوقت ذاته ينتقل ثاني أكسيد الكربون من الدم إلى الحويصلات الهوائية في الرئتين.
  • يخرج ثاني أكسيد الكربون عن طريق الضغط من الرئتين، وهنا يصبح الدم نقيا تماما، فينتقل حاملا جزيئات الأكسجين ويعود عبر الأوردة الرئوية إلى الأذين الأيسر.
السابق
طريقة عمل الكوكتيل الطبيعي
التالي
أسباب إفرازات العين وطرق علاجها