التهاب اللوزتين أعراضها و علاجها و متى يجب الذهاب للطبيب

كتابة: وفاء جمال - آخر تحديث: 11 نوفمبر 2019
التهاب اللوزتين أعراضها و علاجها و متى يجب الذهاب للطبيب

التهاب اللوزتين

هل جربت يوماً ما وأنت صغير أن تشتهي تناول الآيس كريم لكن يمنعك والداك خشية أن تعاني من الآم و التهاب اللوزتين .

لطالما طلب منك الطبيب أن تفغر فاهك على أوجه حتى يرى تلك الكرتين المتضخمتين اللتان تسببان لك الإنزعاج.

مفهوم اللوزتين

تقع اللوزتان في الجهة الخلفية للحلق وشكلهما أقرب لشكل للكرة، ويقع على عاتقهما إعاقة الجراثيم المارة من خلال الحلق التي من الممكن أن تصيب المجرى الهوائي بالعدوى وهي نوعان إما عدوى جرثومية أو عدوى فيروسية وتسبب هذه العدى على أشكالها تضخم اللوزتين والتهابهما.

إقرا أيضا :  أسباب وأعراض مرض الضغط وعلاجه

الفئات الأكثر عرضة للإصابة: لطالما كثرت حالات الإصابة بالتهاب اللوزتين بين صفوف الأطفال وتمتد الفئة من عمر قبل الدخول للمدرسة وحتى سن المراهقة وتبدأ كفاءة الجهاز المناعي للوزتين بالانخفاض بعد سن البلوغ، ويعتبر الاختلاط في الأماكن المكتظة أحد أسباب نقل الفيروسات والجراثيم المختلفة.

أعراض التهاب اللوزتين 

  • الآم الحلق الشديدة.
  • عند كشف الطبيب أو حتى نظر الأم للوزتين من خلال فتح الطفل لفمه سيجد من ينظر أن لون اللوزتين شديد الحمرة وسطحها مكسو بلطخات قد يكون لونها أبيض أو أصفر، وقد يمتلئ سطح اللوزتين بالبثور.
  • اصابة المريض ببحة في صوته وقد يرافق التهاب اللوزتين الشعور بالصداع.
  • مع تزايد الاحتقان قد يجد المريض صعوبة في البلع.
  • ظهور نتوءات على جانب الرقبة وهذه النتوءات ماهي إلا تضخم للغدد اللمفاوية.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم وتزايد الشعور بالقشعريرة.
  • هناك أعراض تظهر على الأطفال على وجه الخصوص ” الغثيان، القئ، ألم البطن”.

متى ينبغي التوجه للطبيب ؟

في حالة كان الطفل يشكو من الآم الحلق ولم يظهر الطفل استجابة بعد تناوله الدواء ب ٢٤ ساعة، أو إذا كان التهاب اللوزتين يحول دون سير عملية البلع بشكل طبيعي وإذا لاحظ المحيطون بالمريض علامات التعب والضعف عليه.

ويمكن التوجه لطاللب المساعدة سريعا في حالات صعوبة للتنفس والبلع وسيلان الأنف

علاج التهاب اللوزتين 

يخضع علاج اللوزتين لتحديد السبب في البداية من خلال إجراء مسح للحق ويسمى باختبار عقديات سريع وفي حالة خرجت التحاليل بأن العدوى جرثومية المصدر فحينها يتوجه الطبيب لوصف المضادات الحيوية ولرؤية التحسن يجب على المريض الالتزام التام بتناول الأدوية في مواعيدها حتى لو لوحظ اختفاء الأعراض أو تناقص حدتها لأن ذلك قد يتسبب بازياد الحالة سوءا أو قد يكون عاملا في الإصابة بالتهاب الكبب.

قد يخضع المريض للعلاج بجرعة ثانية، وفي حالة كانت العدوى فيروسية فسيقوم الجسم بالدفاع عن نفسه وإفراز مضاداته الحيوية.

قد يلجأ البعض للجراحة كحل في حال تكرار التهاب اللوزتين لأكثر من خمس مرات سنويا، ويجب على المريض الحصول على قسط من الراحة والحرص على الإكثار من السوائل.

المصادر و المراجع

Tonsillitis

إقرا أيضا :  كيفية علاج الكحة عند الأطفال

20 مشاهدة