شخصيات

البرتغالي فاسكو دا غاما

رحلات فاسكو دا غاما

فاسكو دا غاما هو مستكشف برتغالي، و هو واحد من أنجح المستكشفين فى عصر الاكتشافات، يعد أول شخص يبحر مباشرة من أوروبا إلى الهند، حول رأس الرجاء الصالح.

نشأة فاسكو دا غاما

  • ولد فاسكو دا غاما عام 1469م لعائلة من النبلاء في سينيس البرتغالية.
  • كان والده، استيفاو مستكشفاً بدوره.
  • أما أمه فكانت إنجليزية الأصل، تربطها صلة قرابة بعائلة دايو غو دوق فيسيو البرتغالية.
  • عام 1488م أدخل فاسكو مع إخوته إلى مديرية سانتياغو.
  • و لكن في عام 1507 انتقل فاسكو إلى مديرية المسيح الحربية تحت قيادة الملك مانويل الأول ملك البرتغال.
  • كما تزوج من كاترينا دي أتايدي، عاش دا غاما في البرتغال مع زوجته و أبنائه الستة و ابنته الوحيدة، أشهرهم استفاو دا غاما، و كريستوفاو دا غاما.
إقرا أيضا:  قصة نجاح الاخوان رايت

يومياته البحرية

  • كلِّف والد فاسكو دا غاما (استيفاو) من الملك إيمانويل الأوّل بقيادة رحلةٍ بحريّة هدفها استكشاف طريقٍ بديل لطريق الحرير،
    و لكن استيفاو توفي قبل أن يمضي في رحلته، ثم قرر مانويل اختيار ابنه فاسكو ليكون قائد الأسطول البحري المتوجّه إلى جنوب أفريقيا.
  • قام بقيادة أربع سفن عندما انطلق في 8 يوليو عام 1497، وركب دا جاما نفسه في سفينة،
    و قاد شقيقه الأصغر باولو سفينة، أبحر دا غاما جنوباً، مستفيداً من الرياح السائدة قبالة الساحل الغربي لإفريقيا،
    و توجه إلى المحيط الأطلسي قبل أن ينحرف مرة أخرى بشكل قوس لمقابلة ساحل جنوب إفريقيا،
    ثم قاربَ رأس الرجاء الصالح حتى وصلوا إلى مياه المحيط الهندي في 20 مايو عام 1498م، و نجح في التفاوض مع الحاكم المحلي لها،
    و الحصول على وثيقة تمنحهم حق ممارسة التجارة هناك، وترك على إثر الاتفاقية بضائعه وبعضًا من رجاله، ثم عاد فاسكو دا غاما إلى البرتغال بعد ذلك ليحظى بحفاوة كبيرة بها.
  • في عام 1502، أرسل الملك مانويل دا غاما للمرة الثانية إلى الهند ليضمن هيمنة البرتغال في المنطقة،
    غادر دا غاما لشبونة مع 20 سفينة مسلحة تحت إمرته، خلال رحلته، ذبح دا غاما المئات من المسلمين،
    مهاجماً السفن و مطلقاً المدافع على المراكز التجارية على طول الساحل الشرقي لأفريقيا، في إحدى الحوادث،
    أمر بذبح 380 شخصاً بينهم نساء و أطفال على متن سفينة إسلامية عائدة مكة.
إقرا أيضا:  ابن طفيل سيرته وحياته

وفاة فاسكو دا غاما

  •  عام 1524م، أبحر دا غاما مرة أخرى إلى الهند، إلا أنه توفي بعد وصوله كاليكوت بفترة قصيرة،
    و تم دفنه في البداية في كنيسة القديس الكاثوليكية في كوتشي، بعد أن تدخل في المساعدة بالتعامل مع الفساد المتزايد للمسؤولين البرتغاليين.
إقرا أيضا:  من هو همام بن غالب التميمي

 

-

المصادر و المراجع

مصدر1

مصدر2

السابق
معلومات هامة عن رياضة الباركور
التالي
استخدامات علامات الترقيم