الصحة

أعراض ومضاعفات مرض الملاريا

الملاريا

مرض طفيلي، ويعتبر من الأمراض الفتاكة حسب تقارير منظمة الصحة العالمية، وقد عمل مرض الملاريا على الفتك بالكثير من الأرواح، نتيجة أعراضه الخطيرة.

ينتقل مرض الملاريا إلى البشر من خلال لدغات البعوض الحامل للعدوى، وينتشر مرض الملاريا بصورة كبيرة في البلدان الاستوائية وشبه الاستوائية، حيث تتكاثر كميات الأمطار، وما تخلفه من تجمعات مائية على سطح الأرض، كما ينتشر مرض الملاريا في بلدان العالم الثالث، وذلك لتدني مستوى الخدمات الصحية في هذه البلاد.

كما يمكن أن ينتقل مرض الملاريا من الأم إلى جنينها إذا كانت الأم مصابه بهذا المرض، أو يمكن أن ينتقل عن طريق نقل الدم، أو عن طريق مشاركة الإبر المستخدمة في حقن المخدرات، أو عن طريق العبث بالمخلفات الطبية.

ويذكر أن مرض الملاريا يتطلب التدخل الطبي السريع، وعدم إهمال المرض، وذلك لتجنب أعراضه، بالإضافة إلى الوقاية من حدوث المضاعفات الخطيرة.

أعراض مرض الملاريا

تتنوع أعراض الملاريا، وتتفاوت شدتها من مريض لآخر، ومن هذه الأعراض :

  • ارتفاع درجة الحرارة والحمى.
  • التعرق الشديد.
  • القشعريرة المتقطعة التي تصيب الجسم من حين لآخر.
  • الآم الرأس والصداع.
  • الآم العضلات والشعور بالإعياء الشديد.
  • ألم في الصدر والبطن.
  • السعال المستمر
  • الغثيان والقيء.
  • فقر الدم.
  • تضخم الطحال.
  • إصابة الجلد بحالة اصفرار شديدة.

أنواع مرض الملاريا

تتعدد أنواع مرض الملاريا، وذلك حسب المكان الجغرافي، أو نوع الطفيلي الذي يصاب به الجسم، ومن أنواع الملاريا ما يلي:

  1. الملاريا المتصورة المنجلية: وهذا النوع سائد في قارة أفريقيا، وتسببه أنواع معينة من فصيلة المتصورات الطفيلية.
  2. الملاريا المتصورة النشطة: وغالبا ما يحدث هذا النوع في قارة آسيا، وفي هذه الحالة يبقى الكائن الطفيلي في الكبد ويتسبب بحدوث انتكاسات مستمرا، والتي قد تستمر لسنوات طويلة.
  3. الملاريا المتصورة الملارية: ويحدث هذا النوع من الملاريا في قارة أفريقيا، ويمكن في هذه الحالة أن يبقى الكائن الطفيلي في مجرى الدم لسنوات طويلة.
  4. الملاريا المتصورة البيضاوية: و تكثر في قارة أفريقيا أيضا، ويبقى الكائن الطفيلي في هذه الحالة في الكبد ويتسبب بانتكاسات متكررة أيضا.
إقرا أيضا:  أسباب وعلاج التهاب العصب الوركي

مضاعفات مرض الملاريا

قد يتسبب مرض الملاريا بحدث مضاعفات خطيرة ومنها :

  • فقر الدم.
  • الملاريا الدماغية: حيث يؤثر مرض الملاريا على وظائف وصحة الدماغ، حيث تقوم خلايا الدم الحمراء المصابة بالملاريا بسد وإغلاق مجاري الأوعية الدموية المؤدية إلى الدماغ، مما يؤدي إلى انتفاخ الدماغ آو الإصابة بمرض الصرع، أو دخول المريض في غيبوبة.
  • مشاكل في الجهاز التنفسي وتجمع المياه في الرئتين.
  • جفاف الجسم.
  • تعطل وظائف الكبد.
  • حدوث حالات النزيف الداخلي.
  • إصابة الجلد بالاصفرار.
  • انخفاض مستوى السكر في الدم.
  • تضخم الطحال، وعدم كفاية وظائفه.

الوقاية من مرض الملاريا

يمكن تجنب الإصابة بمرض الملاريا باتباع النصائح الآتية:

  • استخدام أدوات مكافحه البعوض مثل: ناموسية الحشرات، أجهزة صواعق الحشرات، المبيدات الحشرية.
  • العمل على تربية الأسماك في المنزل، وخاصة سمك “البلطي”، حيث يمتاز هذا السمك بقدرته على التهام يرقات البعوض الراكدة سطح المياه.
  • الحذر من المشي على المسطحات الخضراء الرطبة في المساء.
  • الحذر من استعمال العطور والكريمات على أجزاء الجسم المكشوفة حيث أنها تعمل على جذب البعوض، والاستعاضة عنها بالخلطات الطبيعية مثل زيت الليمون.
  • تجنب النوم في المناطق المكشوفة.
  • العمل على تنظيف برك السباحة بشكل دوري.
  • تجفيف أسطح وأرضيات  المنزل، وعدم تركها مكشوفة.
  • تجنب عمليات الوشم.
  • الانتباه أثناء عمليات نقل الدم.
السابق
أعراض التوحد
التالي
أمراض الغدة النخامية