أعراض الحمل في الأيام الأولى للبكر

كتابة: إسراء أحمد - آخر تحديث: 22 يناير 2020
أعراض الحمل في الأيام الأولى للبكر

أعراض الحمل في الأيام الأولى للبكر

إن التعرف على أعراض الحمل في الأيام الأولى قد يكون من أفضل الأشياء التي تساعد الأم الحامل على حسن رعاية الجنين، ويوجد هناك العديد من أعراض الحمل في الأيام الأولى وهي:

  • الإصابة بالنزيف حيث يحدث النزيف أو ظهور بعض قطرات الدم بسبب انغراس البويضة في جدار الرحم بعد عملية التخصيب وتعتبر هذه أحدى العلامات الأولى من علامات الحمل وتحدث خلال 6 حتى اليوم 12 من التخصيب.
  • الإصابة بألم وتشنجات في البطن وتعتبر من العلامات الأولى التي تظهر على المرأة الحامل هي التقلصات وتشبه آلام الدورة الشهرية ويصعب على بعض النساء التفريق بين تلك التقلصات إن كانت بسبب الحمل أو بسبب موعد الدورة الشهرية.
  • ظهور إفرازات مهبلية بيضاء اللون مثل الحليب وتظهر في بداية فترة الحمل وذلك حفاظا على سماكة بطانة الرحم وتظل هذه الإفرازات موجودة حتى نهاية فترة الحمل وهي لا تستدعي القلق ولا تحتاج إلى تدخل طبي إلا إذا كان يرافقها حكة أو رائحة كريهة فتكون دليل على وجود بكتيريا أو فطريات وتحتاج إلى الفحص والعلاج.
  • ظهور بعض التغيرات على الثدي وتعتبر من إحدى علامات الحمل المبكرة حيث تسبب تغيرات نسبة الهرمونات في جسم المرأة الحامل إلى انتفاخ الثديين حيث يصبحون أثقل في الوزن بالإضافة إلى تغيير لون الحلمة وتصبح ذات لون أغمق وقد يزول هذا التغير بعد فترة أسابيع بعد أن يتاقلم الجسم مع تغيرات في نسبة الهرمونات.
  • الإصابة بالتعب والإرهاق وهو أحد الأعراض الطبيعية التي تصيب معظم النساء في الأسبوع الأول وذلك بسبب تغير نسبة الهرمونات ومنها هرمون البروجسترون وزيادة إنتاج الدم وأيضا انخفاض نسبة السكر في الدم وانخفاض ضغط الدم.
  • انقطاع الدورة الشهرية تعتبر انقطاع الدورة من أهم الأعراض المنتشرة التي تدل على حدوث الحمل ويفضل بعد انقطاع الدورة الشهرية إجراء بعض الفحوصات والاختبارات للتأكد من وجود حمل من عدمه ويعتبر تأخر الدورة الشهرية بدون حمل لها أسباب كثيرة منها فقدان أو زيادة الوزن أو بعض المشاكل الهرمونية عند المرأة.
إقرا أيضا:  فوائد فاكهه البرتقال الصحية للحامل
علامات الحمل في الأيام الأولى للبكر
علامات الحمل في الأيام الأولى للبكر

فحوصات لتأكيد الحمل البكر

  • يمكن التأكد من الحمل عن طريق القيام ببعض الفحوصات منها قياس نسبة هرمون الحمل في الجسم وهو هرمون الغدد التناسلية المشيمية البشرية ويتم إنتاجه بعد تخصيب البويضة وانغراسها في جدار الرحم.
  • مع مرور الوقت يمكن اكتشاف هرمون الحمل بسهولة بسبب ارتفاع نسبة الهرمون عن طريق فحص البول أو فحص الدم.
  • يمكن القيام ببعض الاختبارات المنزلية ولكن تلك الاختبارات غير دقيقة مثل اختبار الدم ويعتبر اختبار الدم هو أسرع اختبار حيث يمكن القيام به بعد 6 أيام من فترة الإباضة.
إقرا أيضا:  ما هي فوائد إبرة التيتانوس

المصادر والمراجع

15 مشاهدة