أعراض اضطراب الشخصية الفصامية

كتابة: ايناس خليل - آخر تحديث: 12 فبراير 2020
أعراض اضطراب الشخصية الفصامية

اضطراب الشخصية الفصامية

منذ زمن وحتى وقتنا الحالي نرى الأشخاص الذين يصابون بـ اضطراب الشخصية الفصامية بانهم مختلفين وغرباء في الطريقة التي يتعاملون بها مع الاشخاص الآخرين، وكذلك لا يعرفون كيفية تكوين علاقات سليمة وصحيحة مع الآخرين بسبب تصرفاتهم الغريبة والمختلفة والمعقدة في بعض الأحيان وعدم الثقة مع الآخرين، والجدير بالذكر أنه يمكن تشخيص اضطراب الشخصية الفصامية عادةً في مرحلة البلوغ المبكر ورغم العلاجات بالأدوية وغيرها ممكن أن تتعافي وممكن أن تستمر.

أعراض اضطرابات الشخصية الفصامية

  • الرغبة في الانعزال، وعدم وجود اصدقاء مقربون من الخارج او اصدقاء مقربون من داخل العائلة.
  • السلوك الشاذ والأفكار الخاطئة والمعتقدات الغريبة والطرق المعقدة التي يستخدموها.
  • ارتداء الملابس بطريقة غريبة وشاذة عن الآخرين وعدم تناسق الالوان.
  • الأشخاص المصابين باضطراب الشخصية الفصامية دائماً ما يخطئوا في تفسير الأحداث.
  • التفكير في القوى الخارقة، ووضع بعض الأوهام، والتصورات الغريبة كتصور شخص غائب بأنه موجود.
  • دائماً ما يتحدث المصابون باضطراب الشخصية الفصامية بطريقة غريبة.
  • دائماً ما يكون لدى المصابين باضطراب الشخصية الفصامية شكوك مستمرة حول الآخرين ووفائهم.
  • الميل الي الخرافات في كثير من الاحيان في ذهنهم.
  • طريقه الكلام المعقدة والخاطئة والغريبة.
  • الشعور المراهقين في كثير من الآحيان بالقلق الدائم.
  • انخفاض في المستوى الدراسي بسبب انفصاله عن الاخرين وكثرة التنمر.
إقرا أيضا :  ما هو سرطان قناة فالوب وما أعراضه
أعراض اضطرابات الشخصية الفصامية
أعراض اضطرابات الشخصية الفصامية

أسباب اضطراب الشخصية الفصامية

  • تتمثل اضطرابات الشخصية الفصامية في العامل الوراثي فعند وجود فرد من أفراد العائلة يحمل المرض فإن فرص الإصابة بالمرض تزداد.
  • كذلك من أسباب الاضطراب الشخصي الفصامي أنهم يشعرون بالاكتئاب والقلق عدم الارتياح في بعض الأوقات.
  • المشاكل الدراسية ومشاكل العمل.
  • كذلك الأدوية والكحوليات لها دور في الإصابة باضطراب الشخصية الفصامية.
  • تعرض الفرد للإصابة بأمراض نفسية، واضطرابات اخرى في الشخصية.
إقرا أيضا :  أسباب و أعراض سرطان عنق الرحم 

علاج اضطراب الشخصية الفصامية

  • عن طريق العلاج النفسي: فالعلاج النفسي له دور كبير في معالجة الشخص الفصامي وإعطاؤه الثقة النفسية، كذلك له دور في تكوين علاقات اجتماعية مع الآخرين، ويساعد في الوقاية من التعرض للإصابة بالأمراض النفسية، ويكون عن طريق إكساب الفرد المهارات الاجتماعية المختلفة، وتعزيز سلوكه، وتقوية ثقته بنفسه.
  • العلاج عن طريق الأدوية: ليس هناك أدوية معينة مصرح بها من قبل إدارات الصحة والعقاقير ولكن هناك بعض المهدئات المضادة للقلق ، كذلك مضادات للاكتئاب وغيرها من الأدوية، وهذه الأدوية تعمل على الحد من أعراض مرض اضطراب الشخصية الفصامية وتقليل اضطرابات التفكير.
إقرا أيضا :  الصدفية أنواعه وأسبابه ومضاعفاته

المصادر والمراجع

12 مشاهدة