التنمية البشرية

أسباب فقدان الثقة بالآخرين

أسباب فقدان الثقة بالآخرين وطرق استعادتها

فُقدان الثقة بالآخرين

فقدان الثقة بالآخرين أمر يعاني منه الكثير من الأشخاص، ويترافق فقدان الثقة بالآخرين العديد من الأسباب المختلفة مع ظهور بعض الدلالات والمؤشرات، والثقة بالآخرين هو الشعور بكفاءة الأشخاص المحيطين والقدرة على الاعتماد عليهم دون خوف أو تردد وعدم الشك بهم أو الشعور بالريبة إزائهم، وتحدث الثقة بالآخرين نتيجة عدة أسباب منها: حب الآخرين، الصدق، إثبات الآخرين للكفاءة، الشعور بالولاء للآخرين، وغيرها من الأسباب الأخرى.

أهمية الثقة بالآخرين

أهمية الثقة بالآخرين
أهمية الثقة بالآخرين

تشكل الثقة بالآخرين أهمية كبيرة بالنسبة للفرد والمجتمع؛ حيث أنها تساعد على تحقيق الأهداف الآتية:

  • انتشار المحبة والمودة بين الأفراد.
  • تعتبر سببًا من أسباب الصحة النفسية للفرد والمجتمع.
  • تساعد الثقة في تجاوز الكثير من المشكلات والعقبات التي قد تواجه الفرد.
  • تسبب الثقة بالآخرين تحقيق المنفعة الشخصية والعامة.
  • تساعد على انتشار الأخلاق الحميدة في المجتمع.
  • تساعد على النجاح والإنجاز وتحقيق الأهداف.
إقرا أيضا:  عادات تسرب طاقة الشخص

دلالات فقدان الثقة بالآخرين

  • النظرة التشاؤمية إزاء المواقف والأحداث وفقدان الشعور بالأمل والتفاؤل.
  • الاعتماد المطلق على الذات، وتجنب المشاركة مع الىخرين.
  • الوحدة والعزلة.
  • الخوف من التعرف على الاشخاص الجُدد.
  • الانسحاب الاجتماعي والميل إلى عدم مشاركة الآخرين مناسباتهم ونشاطاتهم.
  • الإحساس المستمر بالخوف.
  • الكتمان والاحتفاظ بالأسرار الشخصية.
  • فقدان الأمان والخوف المستمر.

أسباب فقدان الثقة بالآخرين

يمكن إرجاع فقدان الثقة بالآخرين إلى عدة أسباب، ومنها:

  • نمط التربية: حيث أن استخدام التربية القائمة على التخويف والعقاب وعدم الاحترام تؤدي إلى فقدان الثقة بالأهل أولًا وبالآخرين ثانيًا.
  • فقدان الثقة بالنفس: الأمر الذي يُشعر الفرد بعدم الكفاية الشخصية؛ مما يدفعه إلى عدم الوثوق بالأخرين؛ خشية اكتشافهم جوانب قصوره.
  • الخوف الذي يعمل على الإحجام عن الآخرين ومشاركتهم خشية منهم.
  • عدم معرفة الآخرين وصفاتهم.
  • الإصابة ببعض الاضطرابات والأمراض النفسية.
  • ضعف المهارات الاجتماعية اللازمة للتعامل مع الآخرين.
  • الوحدة والعزلة والانسحاب الاجتماعي.
  • الخبرات السابقة: حيث تعمل الخبرات السابقة المؤلمة على ترك انطباع سلبي نحو الآخرين وعدم الوثوق بهم مجددًا، ومن صور هذه الخبرات:
  1. التعرض للخيانة.
  2. التعرض للانتقاد.
  3. فقدان عزيز.
  • انتشار صفة الكذب في المجتماع؛ الأمر الذي يحمل على توخي الحذر والحيطة وعدم الثقة بالآخرين.
  • الغرور: جيث يقلل الغرور من شأن الآخرين وعدم الثقة بهم.
  • ضعف الوازع الديني؛ والذي يعمل على افتراض سوء النية بالآخرين.
  • فقدان أساليب وآليات التكيف مع الآخرين، وخاصة في البيئات الجديدة.
إقرا أيضا:  مشكلة التأخر الدراسي ما هي أسبابها

طرق الحد من فقدان الثقة بالآخرين واستعادة الثقة بهم

يمكن استعادة الثقة بالآخرين والحد من فقدانها من خلال اتباع النصائح الآتية:

  • افتراض حسن النية بالآخرين.
  • تقوية الوازع الديني الداخلي في النفس.
  • محاولة نسيان الخبرات الماضية، وتجنب تأثيرها.
  • التمييز بين الثقة بالآحرين وبين الخصوصية الشخصية التي يجب المحافظة عليها.
  • امنح الآخرين فرصة اختبارهم واكتشف مدى أهليتهم للثقة، وتذكر أن الثقة تحتاج قدرًا من المغامرة لاكتشافها.
  • حاول الابتعاد عن الأشخاص الكاذبين أو ذوي الصفات السلبية.
إقرا أيضا:  كيفية إدارة الوقت

المصادر والمراجع

سائدة محمد

سائدة محمد

كاتبة ومنشئة محتوى في موقع ويكي عرب .. حاصلة على الدكتوراه في تخصص علم النفس

السابق
طريقه عمل مربى الفراوله
التالي
فوائد مشروب القرفة بالحليب للجسم