الصحة

أسباب حدوث الم في الراس

أسباب حدوث الم في الراس

حدوث الم في الراس

الم في الراس هو ألم منتشر بين الكثير من الأشخاص والذي يصابوا به من وقت إلى أخر وليس له علاقة بالعمل أو النوع، فقد يكون لأسباب ومشكلات مختلفة، وهو يسبب إزعاجًا للكثير من الأشخاص خاصة إذا كان بشكل حاد ومتكرر، ومن الممكن أن يكون الم في الراس مؤشر لمشكلة صحية، وتختلف أنواع ودرجات الآلم الذي يصيب الشخص، ولكن المعدل المعروف هو حدوث الصداع لسبعة من ضمن عشرة أشخاص يصابون بالصداع لمرة على الأقل خلال السنة.

يمكن أن يكون الصداع في منطقة معينة بالرأس أو على جانبين الرأس معًا، وجمعية الصداع العالمية صنفت حدوث الم في الراس أو المعروف باسم الصداع لنوعين رئيسيين، النوع الأول هو الصداع الأولي، والنوع الثاني هو الصداع الثانوي، ولكل منهما أسباب معينة سنتكلم عنهم فيما يلي.

أنواع الم في الراس وأسبابه 

أنواع الم في الراس وأسبابه 
أنواع الألم في الرأس وأسبابه

 

يصنف الم في الراس المعروف باسم الصداع إلى نوعين، وهما:

النوع الأول الصداع الأولي:
يعتبر الصداع الأولي مرضًا في حد ذاته كالصداع النصفي والصداع الناتج عن التوتر أو بسبب وجود اضطرابات خاصة في الأجزاء الحساسة لمسببات الألم في الدماغ أو بسبب فرط نشاطها، حتى وإن كان غير مرتبط بأمراض أخرى موجودة في الجسم دون الشعور بها، كما أن الأجزاء الحساسة للألم وهي الأوعية الدموية وكذلك الأعصاب لها دور كبير في حدوث الصداع، ويوجد عدة تصنيفات للصداع الأولي، وهي:

  1. الصداع العنقودي: وهو أكثر تصنيفات الصداع ألمًا، يسبب هذا الصداع الشعور بألم شديد خلف أو حول عين واحدة، كما من الممكن أن يحدث احمرار وتدلي لجفن العين التي تعاني من الصداع خلفها، أو حتى صغر الحدقة وامتلاء العين بالكثير من الدموع، ويأتي في صورة نوبات متتالية من الصداع لذا سمي العنقودي.
  2. الصداع النصفي أو الشقيقة: هو الذي يأتي على شكل طرق أو خفقان في جانب الرأس، وقد يصاحبه بعض الأعراض الأخرى، كالحساسية الشديدة للضوء أو فقدان الشهية أو الغثيان ووجود عدم راحة بالمعدة وكذلك الحساسية للروائح أو الأصوات العالية، ويستمر ذلك النوع من الصداع لمدة من 4 ساعات وقد تصل إلى 3 أيام متواصلة، وغالبًا ما يتكرر أكثر من مرة في الشهر.
  3. صداع التوتر: وهو الأكثر شيوعًا، وينتشر بين المراهقين والبالغين أكثر من غيرهم، ويتدرج آلام صداع التوتر من الخفيف إلى المعتدل، وقد يتكرر من فترة لأخرى.

النوع الثاني الصداع الثانوي:
يحدث هذا النوع من الصداع كعرض أو نتيجة لوجود مشكلة صحية أخرى، وتلك المشكلة تحفز الأعصاب المسؤولة عن الشعور بحالة الم في الراس ، وتتفاوت درجات حدة هذا الصداع، ومن أسبابه:

  • تناول الكحول بكثرة، زيادة تناول الأدوية المسكنة للألم.
  • ارتفاع وعدم ثبات ضغط الدم، الضغط على الرأس. 
  • من أعراض الانفلونزا أو السخونة، الجفاف. 
  • التهاب السحايا.
  • الجيوب الأنفية.
  • انخفاض نسبة النخاع الشوكي في الجسم.
  • ألم الأسنان، والتهاب الأذن.

المصادر والمراجع

السابق
طريقة تسريع الانترنت بدون برامج
التالي
دواعي استعمال دواء اوميبرازول