أسباب العنف وطرق علاجه

كتابة: اسراء هشام - آخر تحديث: 27 نوفمبر 2019
أسباب العنف وطرق علاجه

العنف

ان تعدد أسباب العنف جعلته من أحد الظواهر السلبية المنتشرة هذه الأيام في بعض مناطق العالم، والتي بدأت تنشر بسرعة نظرا للتطورات التكنولوجية الحديثة، ومفهوم العنف هو استخدام القوة الجسدية ضد اشخاص اخرين بشكل مقصود واصابتهم بألم وأذى وقد يكون الأذى النفسي أو أذى جسدي يسبب الم للشخص وقد يكون أخطر من ذلك، لإجبارهم على فعل أشياء مؤذية ومسيئة أو لجعلهم يشعرون بالإهانة.

أسباب العنف

  • الإحباط: فشعور الناس بالإحباط نتيجة فشلهم المتكرر يجعلهم لديهم طاقة من الغضب فتخرج على شكل ايذاء الآخرين مما يؤدي لانتشار العنف.
  • الظلم الاجتماعي: الذي يشعر به بعض الأفراد, مثل عدم تقدير الكفاءة او انتشار الفساد او الضغط الذي يمارسه من يملكون سلطة على من هم أقل منهم يؤدي ذلك للعنف.
  • عدم قدرة الفرد على حل مشاكله بشكل سليم: عدم قدرته أيضا على تكوين علاقات اجتماعية مما يجعله يشعر بالعدوانية والكره تجاه الآخرين مما يدفعه وتعنيفهم.
  • الأمراض الاجتماعية: انتشار البطالة والفقر والمخدرات وعدم وجود وعي ديني أو أخلاقي.
  • الغزو الثقافي: الذي تتعرض له البلاد اما عن طريق الاعلام أو الأفلام، وعدم وجود دور فعال للأسرة والمدرسة.
  • العنف الأسري: تعتبر الأسرة هي نواة زرع العنف في الطفل، فالطفل يكتسب تصرفاته من تصرفات اسرته، فإذا كان الطفل يرى امه تتعرض للضرب والإهانة من خلال المشاكل الزوجية، او اذا كان الطفل يتعرض للضرب دائما من والديه يثبت ذلك في عقله ويكون جزء من شخصيته وتصبح شخصية تميل للعنف ويعتبرها شيء عادي او رد علي أي شيء يحدث له.
  • الشعور بالنقص: أن الأشخاص الذين يشعرون بالنقص سواء كان مادي او اجتماعي يلجأ الي العنف لتعويض ذلك النقص في يستخدمها كوسيلة للفت النظر إليه من خلال إلحاق الأذى النفسي والجسدي بالأخرين.
  • الاعلام: الاعلام له دور كبير في ترسيخ العنف عند الناس اما عن طريق الأفلام والمسلسلات التي بها عنف كبير ويراها الشخص ويحاول تقليدها لأنها تؤثر على الناس بشكل فوري.
  • الغضب والتسرع: يعتبر الغضب والتسرع من أهم أسباب العنف البدني والنفسي، لأن الشخص عندما يغضب أو يتسرع في الغلط يبدأ باستخدام العنف.

علاج العنف

  • زياده ثقافة التربية لدى الاهل لكي يقوموا بتربية أبنائهم بطريقة سليمة.
  • وجود دور إرشادي في المدارس لمنع العنف بين الطلاب وبعضهم وبين المدرسين و الطلاب.
  • رقابه الاهل على أبنائهم وعلى الناس الذين يتعامل معهم أبناءهم.
  • وسائل الإعلام ودورها للحد من العنف.
  • رقابة الاهل على البرامج التي يشاهدها أولادهم ومعرفة محتواها.

المصادر والمراجع

إقرا أيضا :  اختلاف عادات الأعراس في مصر

13 مشاهدة