أسباب الخوف من الزواج

كتابة: اسراء هشام - آخر تحديث: 21 ديسمبر 2019
أسباب الخوف من الزواج

أسباب الخوف من الزواج

الخوف من الزواج من الأمور الطبيعية التي قد تحدث للإنسان، حيث نجد الكثير من الأشخاص يواجهون مشكلة الخوف من الزواج لأن هذا القرار قرار مهم يؤثر على الشخص طوال عمره، ولكن عندما نفكر في هذا القرار جيدا من جميع الجوانب يساعد هذا الأمر على تأكيد الوقت المناسب والشخص المناسب،وهناك عدة أسباب وراء الخوف من الزواج:

تقييم علاقتك

عندما تكون هناك علاقات سابقة فاشلة في الزواج، لابد أن يقوم الإنسان بتقييم هذه العلاقات، والبحث عن أسباب الخطأ في هذه العلاقات، ومن الممكن أن يكون السبب عدم إستعداد إلى تقديم التضحيات، والتنازلات الكافية في الزواج، في التعديل من السلوك يساعد على تلافي أسباب الخوف.

إقرا أيضا:  التعامل مع الزوج كثير الخروج من المنزل

إحترم شريك حياتك 

هناك بعض الأسباب، التي تفقد الاحترام لشريك الحياة، ولكن لابد أن تتعلم كيف تحترم شريك الحياة، و يكون الإنسان مرن، ويتعامل مع الأمور ببساطة، ويجد الحلول الوسط، التي تساعده على إستمرار الزواج.

التفكير في المستقبل

التفكير في المستقبل من الأمور، التي تعمل على تلاشى الخوف من الزواج، لأنه من الأمور طويلة المدى، مثل شراء سيارة بالتقسيط، أو شقة، وهذا يجعل الفرد يشعر أن الزواج يكون طويل المدى، ولا خوفا منه.

مستواك الحالي من الإلتزامات

إقرا أيضا:  اثار الطلاق على الاطفال

جميع العلاقات مع مرور الوقت تجذب الشخص إلى القيود، ولكن عليك فقط أن تفكر أن هذه القيود تجعلك تتفاعل في علاقتك مع شريك الحياة، وتعمل للافضل.

أسباب الخوف من الزواج
أسباب الخوف من الزواج

أسباب أخرى وراء الخَوف من الزواج

زيادة الالتزام تجاه الشريك

الالتزام في الحياة الزوجية من الأمور الضرورية جدا، حتى وإن كنت إنسان ملتزم، فلابد أن تبحث عن الطرق، التي تساعدك على الحفاظ على هذا الالتزام، حتى يتلاشى القلق تمام بعيدا عنك.

فكر في مخاوف أخرى

إذا كان الإنسان خائفا من أن يفقد شخصيته، أو يتغير فانه لا بد أن يتذكر أن الجميع يتغير باستمرار، كما أن بقاء الفرد بدون زواج لن يمنع تغييره في المستقبل، لأي سبب من الأسباب.

العمل من خلال الخوف من الالتزام

إقرا أيضا:  مهارات الحوار والتفاهم بين الزوجين

عندما يشعر الإنسان بالخوف من تحمل المسئولية، أو يفقد إستقلاليته، أو الخوف من أن يفقد الشريك، هذا الامر يرتبط به الشعور الدائم بعدم قدرة الفرد على الثقة تجاه أي شخص آخر.

تعلم بناء الثقة مع شريك حياتك

عند معرفه الشخص شريك حياته جيدا لبعضهما، فانهما يتمكنان من بناء الثقة الكبيرة بينهما، ويصبح لغة الحوار هي أقرب الطرق إلى التفاهم بين الطرفين، ولابد أن يجيد كل طرف منهم التعبير عما يشعر من الأمور.

المصادر والمراجع

4 مشاهدة