أذكار الصباح واذكار المساء

كتابة: اسراء هشام - آخر تحديث: 19 يناير 2020
أذكار الصباح واذكار المساء

نبذة عامة

أذكار الصباح واذكار المساء هي سنة عن رسول الله صل الله عليه وسلم، وأذكار الصباح واذكار المساء والمواظبة على ذكر الله عز وجل خير عظيم في الدنيا وثواب كبير في الآخرة، كثير منا لا يتحصن بالأذكار من شياطين الأنس والجن، فهذا الكنز العظيم ربما لا يأخذ إلا بضع دقائق من الوقت.

فضل أذكار الصباح واذكار المساء

  • الأذكار هي سبب انشراح الصدر والقلب وحفظ الله لعبده الذاكر، والمسلم إن كان يملك إيمان قوى ومحافظ على تعاليم دينه و مواظبا على قراءة أذكار الصباح والمساء بشكل يومي فإن الله عز وجل يكافئه على التزامه ويمده بكرمه وعظيم عطائه.
  • هناك بعض الأذكار التي تكون بمثابة وعد من الله عز وجل لعبده بالحفظ من كل شر، ومن لم يعتاد على قول تلك الأذكار فيكون حفظه في مشيئة الله إن أراد حفظه وإن لم يرد تركه.
  • الأذكار من أعظم أعمال التقرب لله، ويكفيك الله بها من كل شيء، فإن مات المسلم في يوم وقد قال أذكار الصباح والمساء فإنه يدخل الجنة وهذا وعد من الله عز وجل.
  • الأذكار تعتق المسلم من النار ويكتب عند الله انه قد أتم شكره لله.
  • الأذكار هي سبب لرضا الله عز وجل عن العبد ويكفيك الله همك ويزيل كربك ويريح بالك بها بأذن الله.
  • تدرك شفاعة النبي صل الله عليه وسلم للمسلم الذاكر يوم القيامة، وفوائد الذكر لا تنتهي فهي حسنات وبركات من المولي عز وجل ورضا ويقين بقضاء الله وقدره من العبد الذاكر.
  • الأذكار تجعل وجه قارئها نورا وفي قبره نورا ويوم القيامة نور، وتجلب له الهدوء والسلام النفسي والطاقة الإيجابية وكل من يراه يحبه لأن الله عز وجل راض عنه.
  • الأذكار هي حصن المسلم عند وقوع مشاكل وابتلاءات في حياته، فيكون الصبر واليقين أن الله عز وجل لن يضيعه أبدا وهو ملاذه الوحيد.
  • المداومة على الأذكار وقاية لصاحبها من العين الحاسدة والنفوس الشريرة.
  • الملائكة تعرف صوت العبد من كثرة الذكر، وعندما تدعو الله فهم يميزون صوتك ويقولون صوت معروف من عبد معروف.

أذكار الصباح واذكار المساء

أذكار الصباح واذكار المساء
أذكار الصباح واذكار المساء
  • آية الكرسي: “(اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ ۚ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ۖ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ۚ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ۖ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا ۚ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ).”[١]
  • سورة الإخلاص:” (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ* اللَّهُ الصَّمَدُ* لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ* وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ).[٢]
  • سورة الفلق: (قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ* مِن شَرِّ مَا خَلَقَ* وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ* وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ* وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ).”[٣]
  • سورة الناس: “(قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ* مَلِكِ النَّاسِ* إِلَٰهِ النَّاسِ* مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ* الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ* مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ)”،[٤] حيث يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “(قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ، والْمُعَوِّذتَيْنِ حَينَ تُمسي وحين تُصبِحُ، ثلاثَ مراتٍ، يكفيكَ مِنْ كلِّ شئٍ).”[٥]
  • قراءة آخر آيتين من سورة البقرة في المساء، فهي تكفي المؤمن من آفات الليل، وقيل إنها تكفيه من قيام ليلته، وهي في قوله تعالى: “(آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ ۚ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ ۚ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۖ غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ* لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ۚ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ ۗ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ ۖ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا ۚ أَنتَ مَوْلَانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ).”[٦]

أذكار الصباح واذكار المساء

  • “(اللهمَّ إنِّي أعوذُ بك من الهمِّ والحزنِ، والعجزِ والكسلِ، والبُخلِ والجُبنِ، وضَلَعِ الدَّينِ، وغَلَبَةِ الرجالِ).”[٧]
  • “(بسمِ اللهِ الذي لا يَضرُ مع اسمِه شيءٌ في الأرضِ ولا في السماءِ وهو السميعُ العليمِ).”[٨] وهي تُقال ثلاثُ مراتٍ.
  • “(يا حيُّ يا قيُّومُ، برَحمتِكَ أستَغيثُ، أصلِح لي شأني كُلَّهُ، ولا تَكِلني إلى نَفسي طرفةَ عينٍ).”[٩]
  • “(سُبْحَانَ اللهِ وَبِحَمْدِهِ، عَدَدَ خَلْقِهِ وَرِضَا نَفْسِهِ وَزِنَةَ عَرْشِهِ وَمِدَادَ كَلِمَاتِهِ)”،[١٠] وهي تُقال ثلاث مرات.
  • “(اللَّهمَّ عالِمَ الغَيبِ والشَّهادةِ، فاطرَ السَّمواتِ والأرضِ، رَبَّ كلِّ شيءٍ ومَليكَهُ، أشهدُ أن لا إلَهَ إلَّا أنتَ، أعوذُ بِكَ مِن شرِّ نفسي وشرِّ الشَّيطانِ وشِركِهِ، قلهُ إذا أصبَحتَ، وإذا أمسَيتَ، وإذا أخَذتَ مَضجعَكَ).”[١١]
  • “(اللهمَّ إني أسألُك العفوَ والعافيةَ، في الدنيا والآخرةِ، اللهمَّ إني أسألُك العفوَ والعافيةَ، في دِيني ودنيايَ وأهلي ومالي، اللهمَّ استُرْ عوراتي، وآمِنْ روعاتي، واحفظني من بين يدي، ومن خلفي، وعن يميني، وعن شمالي، ومن فوقي، وأعوذُ بك أن أُغْتَالَ من تحتي).”[١٢]
  • سيد الاستغفار:” (اللَّهُمَّ أنْتَ رَبِّي لا إلَهَ إلَّا أنْتَ، خَلَقْتَنِي وأنا عَبْدُكَ، وأنا علَى عَهْدِكَ ووَعْدِكَ ما اسْتَطَعْتُ، أعُوذُ بكَ مِن شَرِّ ما صَنَعْتُ، أبُوءُ لكَ بنِعْمَتِكَ عَلَيَّ، وأَبُوءُ لكَ بذَنْبِي فاغْفِرْ لِي، فإنَّه لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلَّا أنْتَ).”[١٣]
  • “(اللَّهمَّ عافِني في بدَني اللَّهمَّ عافِني في سمعي اللَّهمَّ عافِني في بصري لا إلهَ إلَّا أنت، اللَّهمَّ إنِّي أعوذُ بِكَ منَ الكُفْرِ والفقرِ اللَّهمَّ إنِّي أعوذُ بكَ من عذابِ القبرِ لا إلهَ إلَّا أنت).”[١٤] وهي تُقال ثلاث مرات.
  • “(حَسْبِيَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيم).”[١٥] وهي تقال سبع مرات.
  • “(اللَّهمَّ بِكَ أصبَحنا، وبِكَ أمسَينا، وبِكَ نحيا وبِكَ نموتُ وإليكَ المصيرُ، وإذا أمسَى فليقُلْ: اللَّهمَّ بِكَ أمسَينا وبِكَ أصبَحنا وبِكَ نحيا وبِكَ نموتُ وإليكَ النُّشورُ).”[١٦]

أذكار الصباح واذكار المساء

  • “(اللَّهمَّ ما أصبحَ بي من نعمةٍ أو بأحدٍ من خلقِكَ فمنكَ وحدَكَ لا شريكَ لكَ فلكَ الحمدُ ولكَ الشُّكرُ فقد أدَّى شكرَ يومِهِ ومن قالَ مثلَ ذلكَ حينَ يمسي فقد أدَّى شكرَ ليلتِهِ).”[١٧] وتُقال في المساء بالبدء بقول: “اللهم ما أمسى بي من نعمة..”.
  • “(اللَّهُمَّ إنِّي أصبَحتُ أُشهِدُك، وأُشهِدُ حَمَلةَ عَرشِكَ، ومَلائِكَتَك، وجميعَ خَلقِكَ: أنَّكَ أنتَ اللهُ لا إلهَ إلَّا أنتَ، وأنَّ مُحمَّدًا عبدُكَ ورسولُكَ).”[١٨] وهي تُقال في الصباح أربع مرات، وفي المساء كذلك لكن يبدأ بقول: “اللهم إني أمسيت أشهدك..”.
  • “(أَصبَحْنا على فِطرةِ الإسلامِ، وعلى كَلِمةِ الإخلاصِ، وعلى دِينِ نَبيِّنا محمَّدٍ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، وعلى مِلَّةِ أبِينا إبراهيمَ، حَنيفًا مُسلِمًا، وما كان مِنَ المُشرِكينَ).”[١٩] ويقولها في المساء ويبدأ بقول: “أمسينا على فطرة الإسلام..”.
  • “(أَمْسَيْنَا وَأَمْسَى المُلْكُ لِلَّهِ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، وَحْدَهُ لا شَرِيكَ له، له المُلْكُ وَلَهُ الحَمْدُ وَهو علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ، رَبِّ أَسْأَلُكَ خَيْرَ ما في هذِه اللَّيْلَةِ وَخَيْرَ ما بَعْدَهَا، وَأَعُوذُ بكَ مِن شَرِّ ما في هذِه اللَّيْلَةِ وَشَرِّ ما بَعْدَهَا، رَبِّ أَعُوذُ بكَ مِنَ الكَسَلِ وَسُوءِ الكِبَرِ، رَبِّ أَعُوذُ بكَ مِن عَذَابٍ في النَّارِ وَعَذَابٍ في القَبْرِ وإذَا أَصْبَحَ قالَ ذلكَ أَيْضًا: أَصْبَحْنَا وَأَصْبَحَ المُلْكُ لِلَّهِ).”[٢٠]
  • “(لا إلهَ إلَّا اللهُ وحدَه لا شريكَ له له الملكُ وله الحمدُ وهو على كلِّ شيءٍ قديرٌ).”[٢١] وهي تُقال عشر مرات.
  • “(سبحانَ اللَّهِ وبحمدِهِ مئةَ مرَّةٍ: لم يأتِ أحدٌ يومَ القيامةِ بأفضلَ ممَّا جاءَ بِهِ، إلَّا أحدٌ قالَ مثلَ ما قالَ، أو زادَ علَيهِ).”[٢٢]
  • “(اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ عِلمًا نافعًا ورزقًا طيِّبًا وعملًا متقبَّلًا).”[٢٣]
  • “(أستغفرُ اللهَ العظيمَ الذي لا إلهَ إلَّا هو الحيَّ القيومَ وأتوبُ إليه).”[٢٤]
  • “اللهم صل وسلم وبارك على نبيّنا محمد، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (مَن صلى عَلَيَّ حين يُصْبِحُ عَشْرًا، وحين يُمْسِي عَشْرًا أَدْرَكَتْه شفاعتي يومَ القيامةِ).”[٢٥]

المصادر والمراجع

إقرا أيضا:  مسببات جلب الرزق وسعته
12 مشاهدة